كلية الاداب / جامعة واسط

كليـــة الآداب تناقش رسالة ماجستير بعنوان جُهُودٌ الْبَاحِثِين الْمُحَدِّثِينَ فِي الدراسات النَّحْوِيَّة عِنْد المبرد عرض و مناقشة2020‪/ 12 / 27 

ناقشت رسالة ماجستير في  كليـــة الآداب جامعة واســــط بعنوان : ( جُهُودٌ الْبَاحِثِين الْمُحَدِّثِينَ فِي الدراسات النَّحْوِيَّة عِنْد المبرد عرض و مناقشة)
تناولت الرسالة الذي أعدها الطالب  (علي حسين غركان السويطي ) إنّ عِلْمِ النَّحْوِ الْعَرَبِيِّ مِنْ أَسْمَى الْعُلُوم قدراً وَأَنْفَعُهَا أثراً ، وَهُوَ بِلَا شَكٍّ دِعَامَة اللُّغَةِ الْعَرَبِيَّةِ وشعارها الْأَعْلَى ، الَّذِي تُسْتَمَدّ مِنْهُ العَوْنَ وتستلهم الْقَصْد ، ويُعد أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ المبرِّد(ت285ه) علماً شامخاً فِي سَمَوَات الْفِكْر اللّغويّ العربيّ ، فَلَهُ مِنْ المُصنّفات مَا يربوا عَلَى ثَلَاثِينَ مصنفاً فِي عُلُومِ العربيّة ، وَكَان كِتَابِه الْمُقْتَضَب محطّ إنْظَار الدراسين قديماً وحديثاً ، فه ثَانِي كِتَابٌ فِي الْعَرَبِيِّ أُلف بَعْد كِتَابِ سِيبَوَيْهِ ، فَقَد ضمَّ هَذَا الْكِتَابِ أَعْظَمَ مَا كُتب فِي النّحو العربيّ مِنْ قَوَاعِدِ وَأُصُول وَشَوَاهِد ومُصطلحات وَحُدُود وَمَسَائِل تَعْلِيلٌ وعوامل ، وسجّل عَدَدِ غَيْرِ قَلِيلٍ مِنْ آراءِ النُّحاة المُتقدمين ، ويُعد بحقّ كنزاً لغويّ أَسْهُمٍ فِي تَأْسِيسِ مَا عُرف عِنْد المُحدثين (بالمدرسة البصريّة) ، وَلَمْ يُبَالِغْ أَبُو سَعِيدٍ السيرافيّ فِي قولهِ (أنتهى عَلِم النّحو بَعْدَ طَبَقَةٍ الجرميّ والمازنيّ ، إلَى أَبِي الْعَبَّاسِ محمّد بْنِ يَزِيدَ الأزديّ) .
هدفتْ هَذِهِ الرِّسَالَةِ إلَى دِرَاسَة (( جُهُودٌ الْبَاحِثِين الْمُحَدِّثِينَ فِي الدراسات النَّحْوِيَّة عِنْد المبرد)) فِي ضَوْءٍ مَا كَتَبَ عَنْ الْمُبَرِّدِ مِنْ كُتُبِ وَرَسَائِل جامعية وبحوث ، تُتَّخَذُ مِنْ الْمُبَرِّد غرضاً لِلدِّرَاسَة دُونَ سِوَاهُ فِي أَهَمِّ الْمَوْضُوعَات النَّحْوِيَّة .
فَقَد بَيْنتْ هَذِهِ الرِّسَالَةِ عِنَايَة الْبَاحِثِين الْمُحَدِّثِين الْكَبِيرَةُ فِي دِرَاسَة أُصُول التَّفْكِير النَّحْوِيّ عِنْدَ الْمُبَرّدِ ، وَكَان لِلسَّمَاع وروافده الْحَيِّز الْكَبِيرِ فِي دِراسات الْمُحَدِّثِين ، أَضَافَهُ إلَى الْقِيَاسِ وَالْإِجْمَاع وَالتَّعْلِيل ، الَّذِين شَكَلُوا أَهَمّ مرتكزات الدَّرْس النحويّ عِنْدَ الْمُبَرّدِ . فضلاً عَنْ ذَلِكَ ، تمَّ الْإِشَارَةُ إلَى الْعَامِلِ وَالْمُصْطَلَح النّحويّ وَالْخِلَافَات النَّحْوِيَّة الَّتِي اِرْتَبَط ذَكَرَهَا بِالْمِبْرَد فِي ضَوْءٍ نتاجات الْبَاحِثِين الْمُحَدِّثِين ، وَتَمّ الْإِشَارَةُ إلَى بَعْضٍ مَلامِح الدَّرْس النحويّ عِنْدَ الْمُبَرّدِ مِنْ مَنْظُورٌ الدَّرْس الْحَدِيث . وَفِي الْخِتَامِ تَوَكَّد الرِّسَالَةِ بِأَنَّ تراثنا اللّغوي وَالنَّحْوِيّ مازالَت فِيهِ الْكَثِيرُ مِنْ المضان الَّتِي بِحَاجَة عَلَى الدِّرَاسَة وَالتَّتبَع  .

كليـــة الآداب تناقش رسالة ماجستير بعنوان (( المنحى الوظيفي في دراسة المعنى القرأني في كتب القراءات القرانية في القرن الخامس الهجري ))2020‪/ 12 / 23 

ناقشت رسالة ماجستير في  كليـــة الآداب جامعة واســــط بعنوان : ( الطواسيم في تفسير التحرير والتنوير لابن عاشور دراسة موازنة في ضوء الاتساق النّصّيّ)
تناولت الرسالة التي أعدتها الطالبة (علاء خزعل كاطع ) اللُّغة على مدار سنين طويلة، تطورات كبيرة تسعى فيها إلى دراستها، وديمومتها، وتحدِّيد ضوابطها المنوطة بها ، من دون انقطاع عن ضوابطها الأولى التي وضعت في بداياتها التَّأسيسية. فالتِّراث اللُّغويّ قدَّم ضوابط ودراسات ذات ملامح حديثة، يمكن أن يتكأ عليها في تصور نظريات حديثة، إذ إنَّ الحداثة والتَّطور ليست نبذ القديم، فكلّ قديم كان جديدًا لزمانه، وكلّ قديم كان أساسًا ينطلق منه العلماء المحدثون في تصوراتهم .

و تهدف دراسة اللُّغة في إطارها الوظيفي، والتَّركيز على التَّحليل اللُّغويِّ للكلمات، والعبارات، والتَّراكيب اللُّغويَّة، وما تملكه هذه الكلمات، والعبارات، والتَّراكيب اللُّغويَّة من وظائف معينة لتأدية أغراضها في مقامات محدَّدة، فالمنحى الوظيفي يدرس الوظيفة الأساس للغة وهي (التَّواصل والتَّبليغ)، وهو ما يسمى بعلم الاستعمال الذي يتجلى في الوظيفة التَّداوليَّة للخطاب أو النَّصّ الحواريّ، ويتجلى – أيضًا- في الوظيفة النَّصيَّة، وكذا تضافر القرائن، وهذا يعتمد على المزج بين المستويات اللُّغويَّة المتضافرة فيما بينها لتأدية الوظائف المنوطة بها.
ولا تقتصر الدِّراسة على هذا فقط؛ فالظَّواهر اللُّغويَّة المتعدِّدة في اللُّغة العربيَّة، وإن كانت تُدرس تحت عنوان أو مستوى واحد من مستويات اللُّغة العربيَّة، إلَّا أنَّها قد تشهد تضافرًا في المستويات اللُّغويَّة لكلّ ظاهرة، فبعض الظَّواهر يمكن أن تدرس على أكثر من مستوٍ لغويّ واحد، فضلًا عن ما تملكه هذه الظَّواهر من وظائف ذات منحى لساني حديث.
أمَّا سبب اختيار المتن وهو القراءات القرآنيَّة حبًا منَّا في استحصال المزيد من روائع القرآن الكريم، فهذا السِّفر المقدَّس، القديم الذي لا يخلقُ على تقادم العهد، والجدير الذي لا ينفد على طول الأمد، فهو دستور العربيَّة، نشأت في حضنه، وهذِّبت على يده، وشرَّع لها الضَّوابط والقواعد التي لا تزول أبدًا.
وقد اقتضى العنوان المدروس وما يملكه من مادة علميَّة أن تكون الدِّراسة على ثلاثة فصول، متقدمة بتمهيد يتحدث في ثلاثة أمور: الأوَّل: ماهية المنحى الوظيفي , الثَّانيّ: أهم مدارس المنحى الوظيفي , الثَّالث: التَّعريف بالقراءات القرآنيَّة.
وقد وقفت في هذه الدّراسة على طائفة كبيرة من المصادر تنوعت بين كتب الصَّوت، والصَّرف، والنَّحو، والبلاغة، وكتب اللِّسانيات الحديثة، فضلًا عن كتب القراءات القرآنيَّة، وهي المتن المختار لهذه الدّراسة.

كليـــة الآداب تناقش رسالة ماجستير بعنوان (( الطواسيم في تفسير التحرير والتنوير لابن عاشور، دراسة موازنة في ضوء الاتساق النّصّيّ )) 2020‪/ 12 / 22

ناقشت رسالة ماجستير في  كليـــة الآداب جامعة واســــط بعنوان : ( الطواسيم في تفسير التحرير والتنوير لابن عاشور دراسة موازنة في ضوء الاتساق النّصّيّ)
تناولت الرسالة التي أعدتها الطالبة (تيسير حسن كامل)  للدراسات النّصّيّة مكانة مميزة ومهمة في الدراسات اللغوية الحديثة كونها جمعت بين الدراسات النحوية والمعجمية والدلالية والبلاغية, تنطلق تلك الأهمية من مبدأ أنّها المدخل الأساس لتماسك النص واتساقه, فظهرت العديد من المصطلحات ومنها الاتساق، وهو أحد مفاهيم لسانيات النص, وهو محور رسالتي هذه, ولكثرة الدراسات النصية وتطبيقاتها على كتب تفاسير القدماء فقد جعلت للمحدثين نصيباً منها لاسيما ابن عاشور الغني, واتخذت من السور الطواسيم نموذجا لدراستي النصية, عن التعريف, وأخذ دور المتلقي في التحليل النصي, بامتلاكه الكفاءة الواجب توافرها عند المتلقي.

تضمنت  هذه الدراسة باستعمالها المنهج الوصفي والاحصاء والتحليل بموازنة نصية اتساقيه لاستجلاء دور الأدوات الاتساقية في السور الطواسيم الثلاثة(الشعراء, النمل , القصص) بالوقوف على الوسائل الاتساقية المستعملة في كل سورة في ترابط آياتها, وتتابعها, بعد تقسيم الأغراض المتشابهة إلى أربعة أغراض بين السور الثلاث, ثم بيان ما اتفقت على استعماله الطواسيم, وما تميزت به, وما اختلفت في استعماله من الأدوات الاتساقية في ترابط آياتها, وكان ذلك لمستويين: المعجمي, والنحوي الذي تبدو به السور والآيات مترابطة الأجزاء بالتزام المعايير النحوية ومقاربتها مع المعايير النّصيّة في صورة جديدة للنحو العربي. أمّـا المستوى المعجمي فيكمل للمستوى السابق ويتحد معه ليخلق بعداً دلالياً بين عناصر النّصّ.

أما خطة الرسالة فجاءت على أربعة فصول, مسبوقة بتمهيد للتعريف بابن عاشور 1393هـ  وبيان فضل السور الطواسيم, ثم التعريف بعلم اللغة النصي, والاتساق, وكان الفصل الأول: الموازنة الإحالية في السور الطواسيم, بأربعة مباحث. أما الفصل الثاني: فكان تحت عنوان: موازنة الوصل في الطواسيم: بنيّ على أربعة مباحث . أما الفصل الثالث: فكان عنوانه: موازنة: الموازنة الاتساقية في الاستبدال والحذف في الطواسيم, جاء بمبحثين .أما الفصل الرابع فهو تحت عنوان: الموازنة التكرارية للطواسيم ورتب على ثلاث مباحث: الموازنة التكرارية في التكرار الصوتي, والتكرار الكلي, والتكرار الجزئي.

وتوصلت الرسالة إلى ترابط السور الطواسيم, بأنّ هنالك تواصلاً بين السور الثلاث, من خلال الأدوات الاتساقية, وأنّ إحداهما مكملة للأخرى, فانتشار الأدوات النحوية والمعجمية في الطواسيم ربطت السور على خط مستقيم, ومتتالٍ, حتى بدت وكأنّها سورة واحدة, الأمر الذي يعلّل وجود السوّر الثلاث تحت تسمية واحدة(الطواسيم), وعلى الرغم من تميّز كل سورة بأسلوب خاص, والاختيار المتميز للأدوات الاتساقية, وتفاوت نسب استعمال تلك الأدوات بينها, إلاّ أنّها بدت كلاً موحداً لا يقبل حذف أو إضافة.

كليـــة الآداب تناقش رسالة ماجستير بعنوان (( حضور التجريبية الإنكليزية في فلسفة كأنط النقدية ) 20/ 12 / 2020

تم مناقشة رسالة ماجستير في كليـــة الآداب جامعة واســــط بعنوان : ( حضور التجريبية الإنكليزية في فلسفة كأنط النقدية )
تناولت الرسالة التي اعدتها الطالبة ( الاء حسين صابر) المذهب التجريبي بأعتباره احد أهم المذاهب الفلسفية الكبرى في العصر الحديث أذ انه عني بمعالجة مختلف المشاكل الفلسفية أذ رد هذا الاتجاه معرفة الأفكار الى التجربة الحسية وبرز على وجه الخصوص على يد الفلاسفة التجريبيين الإنكليز اللذين اعتبروا التجربة بمثابة قانونا صارما في البرهان على صحة الحقائق من عدمها و المذهب التجريبي الحسي هو الخصم المألوف للمذهب العقلي الذي يعتبر العقل هو أساس المعرفة، وان مغالاة كلا المذهبيين التجريبي و العقلي في فلسفته أدى الى نشوء ما يعرف في تاريخ الفلسفة باسم ( المذهب النقدي ) على يد الفيلسوف ( امانوئيل كأنط ) .

هدف الرسالة متابعة أثر المذهب التجريبي في فلسفة كأنط النقدية , محاولين استيعاب أكثر الجوانب الفكرية التي كان لها الأثر الأكبر على فكر كانط بالذات ومنها , المعرفية , و الميتافيزيقية , والأخلاقية , والسياسية، هذه الأفكار بمجملها جديرة بالكشف عن بيان أهم الاثار التي تركتها التجريبية الإنكليزية في فلسفة كانط النقدية سواء الإيجابي منها أو السلبي ويمكن القول . أننا استعملنا مناهج عديدة في البحث تمثلت بالتحليل و المقارنة و النقد .

تضمنت الرسالة مقدمة و تمهيد و فصول ثلاثة و خاتمة تمثلت بأهم الاستنتاجات التي توصلنا اليها، تناولنا بالمقدمة خارطة مصغرة لأهم موضوعات الرسالة , ففي الفصل الأول تناولت , ( حضور التجريبية الإنكليزية في نظرية كأنط المعرفية ) واشتمل ثلاث مباحث أما الفصل الثاني فجاء لبيان ( حضور الفلاسفة التجريبين الأكثر في ميتافيزيقا كانط) وينقسم على ثلاث مباحث، وتناولت في الفصل الثالث ( الفلسفة الأخلاقية و السياسية عند الفلاسفة التجريبين الإنكليزي ) واشتمل على مبحثين بينا فيهما حضور الفلاسفة التجريبيين في فكر كانط الأخلاقي والسياسي.

كليـــة الآداب تناقش رسالة ماجستير بعنوان ((جدل الديني و اللاديني في الفكر اليوناني حتى أرسطو )) 2020‪/ 12 / 16

ناقشت رسالة ماجستير في كليـــة الآداب جامعة واســــط بعنوان : (جدل الديني و اللاديني في الفكر اليوناني حتى أرسطو)
تناولت الرسالة التي أعدها الطالب ( حسين جبار مشكل ) يعد الموضوع الديني و اللاديني في الفكر الفلسفي بعامة اليونانية بخاصة من المواضيع المهمة على مستوى التفكير الإنساني في مختلف العصور التاريخية و قد حظي هذا الموضوع باهتمام كبير من قبل معظم المفكرين و الباحثين و الفلاسفة ومن النادر ان نجد ان أحدا منهم لم يعر أهمية لهذا الموضوع الذي تأسست بناء عليه معظم عادات و تقاليد المجتمعات و الأمم للمفاهيم الدينية و اللادينية و التي تلعب دورا كبير في بناء و استمرا منظومة القيم الأخلاقية في تلك المجتمعات .
تضمنت ارتأينا البحث في هذا الموضوع بقصد التميز بين ما هو ديني في الفكر الفلسفي عند الفلاسفة اليونان و ما هو لا ديني تحت عنوان ( جدل الديني و اللاديني في الفكر حتى أرسطو ) وبيان كيفية تعامل الفلاسفة معه على مر العصور , مع عدم اغفال البعد التاريخي لتطور الأفكار الفلسفية بشقيها الديني و اللاديني , الامر الذي حتم الرجوع الى المنهج التاريخي مع استعمال منهج التحليل و الاستنتاج .
أوضحت تحقيق غاية البحث جاءت متضمنة فضلا عن المقدمة و أربعة فصول و يضم كل فصل مجموعة من المباحث . التي استقي منها الباحث معلومات فكانت متنوعة بين القديم و الحديث و العربي و الأجنبي وكان للنصوص الفلسفية الاصلية لبعض الفلاسفة نصيب هام منها فضلا عن المراجع المهمة ذات الصلة

كليـــة الآداب تناقش رسالة ماجستير بعنوان ((الصورة الفنية في كتاب حماسة الظرفاء من أشعار المحدثين و القدماء للزوزني ( ت 431 هــ) 2020‪/ 12 / 13

ناقشت رسالة ماجستير في كليـــة الآداب جامعة واســــط بعنوان : (الصورة الفنية في كتاب حماسة الظرفاء من أشعار المحدثين و القدماء للزوزني ( ت 431 هــ))
تناولت الرسالة التي أعدها الطالب ( ليث مهدي حسن الزركاني ) للشعر أثر كبير في نفوس عشاقه فهو ميدانهم الرحب يعبرون بأقوالهم عن ما يدور في صدورهم و تحس به مشاعرهم و يهيم به وجدانهم حيث أنها الوسيلة الفنية الجوهرية للشاعر في نقل التجربة الشعرية للمجتمع الذي يعيش فيه الشاعر بطرق مختلفة وبأساليب متنوعة و الصورة هي أداة النقل و الإيحاء و البديل الأقوى في التعبير المباشر و الجوهر الثابت و الدائم في الشعر .
تضمنت الرسالة التعريف في الكتاب الذي هو مادة البحث ومحتواه وقيمته العلمية و الأدبية مع تعريف بجامعة ومنزلته وعصرة وبيان مصطلح الصورة الفنية عند النقاء و القدامى و المتحدثين مع التعريف بهذا المصطلح وحسب التسلسل التاريخي من القديم ثم الحديث .
أوضحت الرسالة موضوعات المتكررة فيها تحدث عنها عدد من شعراء الحماسة كالتشبيب و النسيب و صورة ورود طيف المحبوبة ومتضمنها ثلاثة فصول ,المتحدث على مجموعة من المصادر و المراجع اورتها بكشف خاص بها .

كليـــة الآداب تناقش رسالة ماجستير بعنوان ((الأمثال الشعرية كتاب الأمثال الصادرة عن بيوت الشعر لحمزة الاصبهاني أنموذجاً )) 2020‪/ 12 / 9

ناقشت رسالة ماجستير في كليـــة الآداب جامعة واســــط بعنوان :(الأمثال الشعرية كتاب الأمثال الصادرة عن بيوت الشعر لحمزة الاصبهاني أنموذجاً )
تناولت الرسالة التي أعدها الطالب ( سجاد محمد عبد الرضا اللامي ) الامثال العربية بعناية كبيرة من الباحثين لما تمتلك من مادة لغوية واسعة لا تنضب ولما لها أهمية في حياتنا اليومية لما تحمله من حكم ومواعظ وكان القران الكريم فيه مضرب أمثال كثيرة وكان للشعر في حياة العرب دوراً بارز في حياتهم فهي تمثل الركن الأساس لحياة العرب تظهر لنا مدى ثقافتهم و وعيهم .
تضمنت الرسالة المفهوم و لأهمية الامثال الشعرية في الحياة العربية شرعت بدراسة هذه الامثال وكتاب المثال الصادرة عن بيوت الشعر على وجه التحديد معتمداً على المنهج الوصفي المدعم ببعض التحليل للأبيات الشعرية . فقد قسمت البحث على ثلاث فصول قسمه هي على عناوين متعددة فهو كتاب واسع و كبير و يضم اكثر من أربعة الاف بيت الشعر .
أوضح الباحثُ فقد اتكأت على جل كتب الامثال و غيرها من الكتب الاديبة و النقدية على بيان معنى المثل و المثل الشعرية و على كتب الدلالة لبيان معنى نظرية الحقول الدلالية و التمهيد لها مع جل كتب البيان و اللغة لبيان أساليب الشعراء في الامثال الشعرية فضلاً عن كتب العروض القديمة و الحديثة .

كليـــة الآداب تناقش رسالة ماجستير بعنوان النص الشعري في كتاب((نسمة السحر بذكر من تشيع وشعر )) للصنعاني ( ت ١١٢١ ه) . 2020‪/ 12 / 7

ناقشت رسالة ماجستير في كليـــة الآداب جامعة واســــط بعنوان : النص الشعري في كتاب(نسمة السحر بذكر من تشيع وشعر ) للصنعاني ( ت ١١٢١ ه)
تناولت الرسالة التي أعدها الطالب ( جواد كاظم عبيد طعمه ) أَنَّ الشعرَ العربيَّ يمثلُ ديوانَ العربِ وسبيلَها الأمثلَ في تدوينِ حياتِها وتاريخِها ومآثرِها وشموخِها، وقدْ وقعَ الاختيارُ لدراسةِ أساساتِ الشعرِ العربيِّ في كتابِ(نَسْمَةُ السَّحَر بذِكرِ مَنْ تَشَيّعَ وَشَعَر) والكشفُ عن أساساتِ الشعرِ العربيِّ الجاهليِّ، ومعرفتِها، في الكتابِ المذكورِ أعلاه . معرفةُ قدرةِ الشعراءِ على المحافظةِ على الأساساتِ الشعريَّةِ والالتزامِ بها، أو تطويرِها بما يناسبُ الثقافة والعصر . التنبيهُ بقيمةِ الأساساتِ ودورِها في خلودِ الشعرِ واستمرارِهِ إلى يومنا هذا .
وقد اقتضتْ هذه الدراسةُ تقسيماً على أربعةِ فصولٍ يتصدرُها تمهيدٌ ولكلِّ فصلٍ مبحثان: تناولَ التمهيدُ : حياةَ المُؤَلِفِ وَوَصْفَ كتابِهِ، ومقدِّمةً لأساساتِ الشعرِ العربيِّ، وخُصِّصَ الفصلُ الأولُ الأساساتِ الشعريَّةِ فجاءَ بعنوان ” نظام الشطرين . أمَّا الفصلُ الثاني فتناولَ الأساسَ الثاني ” الموضوعات الشعريَّة ” وتضمَّنَ الفصلُ الثالثُ أساسين هـــما: الأوزانُ الشعريَّةُ، والقافيةُ الموحَّدةُ ، أمَّا الفصلُ الرابعُ فَذُكِرَ فيه الأساسُ الخامسُ ” اللغة الشعرية ” وجاء كالفصول السابقة .
قامتِ الدراسةُ على مصادرَ عديدةٍ ومتنوعةٍ قديمةٍ وحديثةٍ، وأساسُها كتابُ الأستاذِ الدكتورِ محمد تقي جون: ( أنا الشعر دراسة في أساسات الشعر الجاهلي وصلاحيتها لعصور الشعر العربي )، ومعجمُ لسانِ العربِ، وأساسِ البلاغةِ، وكتابُ الأغاني، والبيانِ والتبينِ، والحيوانِ، وكتبُ التاريخِ، وكتبُ العروضِ والقافيةِ، وكتبُ التراجمِ، وطبقات الشعراء، وغيرُ ذلك ممَّا يتطلَّبُهُ البحثُ من كتبِ الأدبِ، والنقدِ، والبلاغةِ، واللغةِ، ودواوينِ الشعرِ.
أوضح الباحثُ المنهجَ الاستقرائيَّ بالشَّكلِ الأساسِ، والمنهجَ الإحصائيَّ في بعضِ الأحيانِ، في دراسةِ أساساتِ الشعرِ العربيِّ، التي تفرَّدَ في تناولِها بهذه الطريقة أستاذي الدكتور محمد تقي جون الحسني في كتابِهِ ( أنا الشعر، دراسة في أساسات الشعر الجاهلي وصلاحيتها لعصور الشعر العربي ) .

كليـــة الآداب تناقش رسالة ماجستير بعنوان ((توظيف النص القرآني عند الفلاسفة المسلمين )) . 2020‪/ 12 / 2

جرت مناقشة رسالة ماجستير في كليـــة الآداب جامعة واســــط بعنوان : توظيف النص القرآني عند الفلاسفة المسلمين
تناولت الرسالة التي أعدها الطالب ( علي سلمان عواد) وتناولت تفسير الفلاسفة المسلمين للنص القرآني تفسيراً عقلياً وفلسفياً, وكذلك تناولت مسألة التأويل والفرق بينه وبين التفسير وموضوع الظاهر والباطن إذ أن للقرآن ظاهرا وباطنا, وكذلك التوفيق بين النص القرآني والفلسفة الإسلامية، والصلة بين الشريعة والفلسفة, وأيهما أفضل الشريعة الإسلامية أم الفلسفة.
تضمنت، توظيف النص القرآني عند الفلاسفة المسلمين، وقد وضعت لها خطة كانت بمثابة خارطة الطريق ؛ لتحقق فحصا مقبولا للمتن المقروء وقد قسمت على مقدمة وثلاثة فصول وخاتمة, الفصل الأول: وسمته بـ”تفسير النص القرآني عند الفلاسفة المسلمين وتأويله وتوفيقه”, ولقد قُسِّم على ثلاثة مباحث رئيسة كان الأول منها: “تفسير النص القرآني عند الفلاسفة المسلمين”, والثاني: “تأويل النص القرآني عند الفلاسفة المسلمين”, الثالث: “التوفيق والاتصال والافضلية بين النص القرآني والفلسفة”.
الرسالة أعتمدت على المنهج الوصفي التحليلي في قراءة النصوص الأساسية ذات الصلة المباشرة وتحليلها، دون إغفال المراجع الحديثة والمعاصرة , فقد جاءت الرسالة مقتصرة على نماذج رئيسة ومهمة، من تاريخ الفلسفة الإسلامية، ولم تكن معنية بتقصي آراء الفلاسفة المسلمين كلهم، إذ تمت الإشارة إلى العديد منهم، وذكر البعض, لأنه لا يمكن تغطية كل الفلاسفة المسلمين في المشرق والمغرب؛ لأن ذلك يتطلب وقتاً طويلاً؛ لسعة الموضوع، وتناثر معلوماته في ثنايا الكتب.

كليـــة الآداب تناقش رسالة ماجستير بعنوان ((الفكر التَداوليَّ عِندَ عَلم الدَّين السَّخاوي))

كليـــة الآداب تناقش رسالة ماجستير بعنوان ((الفكر التَداوليَّ عِندَ عَلم الدَّين السَّخاوي))
جرت مناقشة رسالة ماجستير في كليـــة الآداب جامعة واســــط بعنوان : الفكر التَداوليَّ عِندَ عَلم الدَّين السَّخاوي
تناولت الرسالة التي أعدتها الطالبة ( نور حيدر كاظم ) محاور التداولية عند السخاوي، والمتمثلة في الإشاريات، والأفعال الكلامية، والقصدية، ومحاولة رصدها والكشف عنها في كتبه أثناء تفسيره للنصوص القرآنية، وإن أهمية هذا الموضوع تكمُن في دراسة الفكر التداوليّ عند علم من أعلام العرب في مؤلفاته القرآنية، كون التداولية تدرس استعمال اللغة، ومن ثم دراسة مقاصد الخطاب والكشف عنها. حاولت الباحثة في هذه الدراسة أن تزاوج بين الجانب الحداثي والجانب التراثي.
تضمنت سببًا مهمًا هو رغبة الباحثة في القيام بعمل يتصل بكتاب الله عز وجلّ، والسبب الأخر هو الكشف عن شخصية السخاوي من خلال الوقوف على منهجه وتحليلاته وارائه ووضعها في ميزان الدرس اللساني الحديث، وقد اقتضت طبيعة البحث أن يُقسم إلى ثلاثة فصولٍ، مسبوقةٍ بمقدمةٍ، وتمهيد، مقفاة بخاتمةٍ ومصادر، تناولت في الفصل الأول الإشاريات، إذ قُسم إلى إشاريات شخصية، وزمانية، ومكانية، وتضمن الفصل الثاني الأفعال الكلامية ( الأفعال الكلامية المباشرة وغير المباشرة )، والاستلزام الحواري وعلاقته بالأفعال الكلامية، أما الفصل الثالث فتحدثت فيه الباحثة عن القصدية وعلاقتها بالتداولية، والتراكيب الحاملة لها وهي:( الحذف، والتقديم والتأخير، والتعريف والتنكير)،وقد أفادت الباحثة من مصادر متعددة ولاسيما كتب التفسير، والمصادر اللسانية الحديثة.